10 نصائح هامة عن الزواج

10 نصائح هامة عن الزواج
  1. لا تعاند أثناء وقوعك في الخطأ، ولا تعاند في أي موقف من الأساس.
  2. زوجك يعرفك أكثر من أي شخص أخر، ولكن هذا لا يعني أنه بإمكانه قراءة أفكارك. إذا كان هناك ما يحزنك لا تنتظري إلى ان يكتشف ذلك، قولي ما تشعرين به.
  3. زوجتك ليست الإجابة على جميع مشاكلك، يمكنها دعمك أو جعلك سعيداً وتغيير حياتك للأفضل، ولكنها لا يمكنها إعطائك الأسباب والحلول لكل شيء، عليك أن تبحث عن حلول لمشاكلك بمفردك.
  4. لا تخافي من تقليات المزاج، هذا الأمر يحدث أحياناً ويُعتبر طبيعي ولن يجعل زواجكِ ينهار. كل ما عليكِ فعله هو منح شريكك الوقت بدلاً من محاولة التحدث معه، وهو سوف يشعر بالراحة، واطلبي منه أن يفعل نفس الشيء معكِ.
  5. تذكر دائماً أن أسعد الأزواج على وجه الأرض يمرون بمشاكل وخلافات أيضاً.
الزواج
  1. تعلم أن تقول “شكراً” حتى على أبسط الأشياء. قد يكون الأمر مضحكاً بالنسبة لك الآن، ولكن صدقني من السهل جداً أن تنسى قول هذه الكلمة عندما تعتاد على أحد. سيكون شيء جميل أيضا إذا قلانت كلمة شكرا هذه بهدية ، بالتأكيد سعر ١٠ جرام ذهب تضعها في سلسلة أو غيرها من الهدايا الذهبية لن تكون كثيرة على زوجتك.
  2. العلاقات تمر بالعديد من المشاكل لذا سوف أستخدم هذا التشبية، عندما تنتهي من طبقك أو الكوب الخاص بك، قم بغسله أولاً بأول ولا تتركه متسخاً، لأنك سوف تستخدم أطباقاً كثيرة في حياتك على مر السنين، ومراكمتها وعدم غسلها أولاً بأول ليس بالشيء الصحي.
  3. تقبل حقيقة أن الشخص الذي تحبه سوف يتغير وقد يكون شخصاً أخر بعد 5 أو 10 أعوام. تذكر دائماً أنت تتغير أيضاً، وفي معظم الأحيان التغيير يُعتبر شيئاً جيداً.

  1. احتفظوا ببعض الأشياء لأنفسكم بعيداً عن الطرف الأخر، لا تتشاركوا الأصدقاء والهوايات، ولكن تذكر بأن الإحتفاظ شيء لنفسك يختلف كثيراً عن إخفاء الأسرار عن بعضكما البعض. إذا وصلتما لمرحلة إخفاء الأسرار عن بعضكما البعض، فأنتم تواجهون مشكلة كبيرة.
  2. في بعض الأحيان سوف تكون سعيداً في هذا الزواج، وأحياناً تشعر بالملل، وأحياناً تشعر بالضغط، وأحياناً غير سعيد، كل تلك الاشياء طبيعية وتحدث لكل البشر لأن الحياة هكذا. ابذل مجهوداً في هذا الزواج وشارك حياتك مع من يهتم لأمرك ولا تهتم لشيء أخر.

هذا المقال ليذكرك بأن كونك عزباء لا يعني ضعفك أو عدم نجاحك

هذا المقال ليذكرك بأن كونك عزباء لا يعني ضعفك أو عدم نجاحك

أثبت الوقت بأنكِ قادرة على فعل أي شيء تخططين له في عقلك، وأنكِ لن تكوني بحاجة لأي شخص أخر ليجعلك أسعد أو أنجح. أنتِ من قمتِ بصنع نجاحك بنفسك لأن الدافع والمحرك الوحيد لحياتك، إن نجاحاتك وموحاتك والحياة التي قمتي ببنائها لنفسك هي نتيجة عملك الجاد ومثابرتك. قد تنسين أحياناً أثناء انشغالك بتحقيق أحلامك الإرتباط بشخص ما أو الدخول في علاقة غرامية. قد تغرقين في وظيفة أحلامك لعدة أشهر دون التفكير أبداً بأن ترتبطي بأحد الرجال. تستمتعين مع أصدقائك كثيراً بكونك عزباء، ولكن ينظر إليكِ الأخرون نظرة شفقة ويتسائلون فيم بينهم، “لم تقضي هذه الفتاة حياتها وحيدة؟”

                                                                                                                             فتاة وحيدة

 

 

عندما تكوني عزباء، يكون لديكِ وقت إضافي كبير لتقضينه بتركيز على نفسك. قد تمارسين رياضة جديدة أو تقومين بتدليل نفسك بالعديد من الرحلات إلى مناطق سياحية لم تزوريها من قبل، أنتِ مسئولة عن كل ما تقومين بعمله ولن يوقفك أحد. قد يعتبره البعض أنانية، ولكن لا تهتمي. أنتِ عزباء والمسئولية الوحيدة التي لديكِ في هذه المرحلة هي مسئوليتك فقط، لذا عليكِ أن تتأكدي بأنكِ تهتمين بنفسك بأفضل طريقة ممكنة.

ممارسة الرياضة

 

السفر والاستمتاع بالحياة

تلك هي لحظتك الهامة والوقت الأمثل لكِ كي تكوني المستفيدة الأولى من نجاحاتك! لن يكون هناك وقت أفضل من هذا كي تستمتعي بوقتك وتحبي نفسك. فأنتِ لديكِ الحرية لاستكمال دراستك في الخارج مثلاً أو الإنتقال والسفر بعيداً، واحزري ماذا؟ لن يوقفك أحد.

ذلك الكلام لا يعني أن الشخص الأعزب لديه مناعة ضد الوحدة. فإن الوحدة شيء لا يجب أن يتم إنكاره أبداً. اسمحي لنفسك بلحظة أو اثنين بأن تطلقي شعورك بالوحدة. ابكِ إذا اضطرك الأمر، قومي بفعل كل ما تريدين فعله لتعبري عن جميع مشاعرك ولا تبقي على أي شيء بداخلك. ولكن، اقطعي وعداً بأنكِ عندما تنتهين من حزنك على ليالي الوحدة، سوف تستيقظي ولن تكوني تعيس أبداً، لأن هناك العديد من الأشياء الرائعة التي بإمكانك ان تفعليها بشكل أفضل وأنتِ عزباء غير البكاء والنحيب.

رحبي بحياة العزوبية بذراعين مفتوحتين وتقبلي الأمر كيفما كان جيداً كان أو سيئاً.

عندما تكوني تكوني مدركة بشكل عام وتفهمين جيداً معنى أن تكوني عزباء، سوف تجدين العزاء والسلوى بلا شك. إن كيفية استقبالك لحالتك الحالية سواء بشكل إيجابي أو سلبي هي قائمة بشكل كبير على نظرتك للحياة، إذا قررتِ أن تكوني سعيدة وأنتِ عزباء، فالقرار قرارك، كوني سعيدة وليذهب الناس والمجتمع للجحيم وكوني العزباء السعيدة الرائعة! احتفي بهذه اللحظة وقدريها أكثر من أي شيء في حياتك وكوني دائماً فخورة بنفسك.


7 علامات تشير بأنكِ يجب أن تتوقفي عن المواعدة وتعملي على شخصيتك

7 علامات تشير بأنكِ يجب أن تتوقفي عن المواعدة وتعملي على شخصيتك

نحن نعلم جيداً من هي تلك المرأة: المرأة التي دائماً ما تنهي علاقة لتدخل في أخرى بدون أي فاصل بينهما لتعتني بنفسها في وسط كل هذا.

إنها تلك الصديقة التي ليس لديها ثقة بنفسها، وليست سعيدة أبداً بحالتها الحالية، لذلك، فهي تحتاج دائماً وأبداً لأن تشهر باهتمام الرجال. تستخدم الرجال والعلاقات لتصرف النظر عن حالتها وحقيقتها البائسة.

قد تكوني أنتِ تلك المرأة. وربما تحتاجين فقط لشخص يساعدك في فهم أهمية الغبتعاد عن المواعدة لفترة. لا بأس إذا كانت حقيقتك وحياتك بائسة، ولكن حاولي تصليحها. أعملي بجهد أكبر على الأشياء المختلفة. واجهي حقيقتك بدلاً من أن تدعي الرجال يشتتون تفكيرك بغرورهم الزائد.

الحب والمواعدة

لا يهم ما هو مقدار حبه لك واهتمامه الواضح بك، صدقيني كل هذا الإهتمام لن يدوم، لماذا؟ لأنك لا تعرفين كيف تكونين سعيدة بدون اهتمام من الرجال، وهذا يعني بأنك لا تحبين نفسك، وهذا يعني أيضاً بأنه لديكِ العديد من الميول التدميرية لذاتك. ويبدو أن تلك الحقائق هي سبب عدم إيجادك للحب الحقيقي وسبب ابتعاد الرجال عنكِ بعد فترة قصيرة، لذا، إذا وجدتِ بأنكِ تعانين من تلك الإشارات، فعليكِ الإبتعاد سريعاً ومحاولة إيجاد نفسك:

  • تستمتعين بوقتك معه عندما تكونين في غير وعيك أو حولكما مجموعة من الأصدقاء
  • أصبحتِ مدمنة على جذب انتباه الرجال
  • تكذبين على الرجال بشأن عملك كي تحظين بالإحترام
  • تكذبين بشأن بعض الأمور في شخصيتك كي لا يكتشف أحد حقيقتك
  • لا تشعرين بالسعادة أو الإكتمال بدون وجود رجل إلى جانبك
  • تتحدثين عنه بشكل دائم ويكره الجميع ذلك
  • تشعرين بالسجن أثناء وجوده